صديقي في ورطة !

خرجت قبل أسبوع مع أحد أصدقائي الى أحضان الطبيعة وتجولنا في ربوعها الجميلة والهادئة, كلّ منّا حمل كاميرته الرقمية وتسابقنا من يرصد الصورة الأجمل في ذالك اليوم. أثناء تجوالنا أبعدنا قليلاً ووصلنا الى منطقة غير مألوفة بالنسبة لنا, لأول وهلة بدت لي وكأنها قرية مهجورة, أوغلنا بين الأعشاب آملين أن نلتقط بعض صور الماكرو لحشرات جديدة رغم تخوف صديقي من وجود أفاعي في المنطقة. كان الجو صافياً ودافئاً حيث نشرت الشمس أشعتها اللطيفة والمنعشة في هذا الفصل البارد. وقعت عيني على عنكبوت صغير فاقتربت منه ووجهت عدسة الكاميرا الى عينيه وكتمت أنفاسي وبدأت أضغط على زر الكاميرا حتى أسمع صوت (كليك) وفجأة … تعالت صرخة هزّت سكوني وتركيزي. ماذا حدث ؟ لسعته أفعى ؟ نظرت حولي فلم أرى صديقي. اقتربت من مصدر صوته حتى وصلت اليه – لقد وقع في داخل بئر ! لم تكن بئرا غميقة لكنه كان يحتاج الى مساعدتي حتى أنتشله من هذه الورطة. بأعجوبة كبيرة لم يتضرّر ورأيته يضحك فقلت لنفسي لا بد أن ألتقط له صورة تذكارية. سألته هل كاميرتك بخير ؟ تغيرّت ملامح وجهه على الفور وحمل كاميرته (الثمينة) حتى يجربها ولكنه كان محصورا في داخل البئر فلم يكن له خيار الا أن يوجه كاميرته الى الأعلى ويلتقط الصورة التي تشاهدونها أمامكم. قام بتصويري في نفس اللحظة التي قمت أنا بتصويره. هل انتهت القصة هنا ؟ كلا, القصة فقط بدأت !

أكمل قراءة بقية الموضوع للاطلاع على المزيد من التفاصيل والصور …

بئر

حسناً, حسناً, حسناً … كل ما كتبته حتى الآن في هذا الموضوع كان من نسج خيالي. هي مجرّد محاولة للتدرب على كتابة مواضيع الانشاء ولكنها أيضاً محاولة تلاعب في (صورة البئر) وهي ايضا محاولة لاستخلاص العبر المفيدة من هذه الصورة. أعتذر ان كان الأمر بمثابة خيبة أمل في ظل الترقّب لمعرفة باقي التفاصيل بعد أن “وقع” صديقي في البئر – الشيئ الذي لا أرجوه لأحد مع أنه يوجد عندي صديق حميم لا أمانع أن اراه عالقا في داخل بئر كهذه.

نكمل اذاً, هذه هي الصورة الحقيقية:

برميل

هذه الصورة التقطتها وأنا أنظر الى قعر البرميل وبه القليل من الماء ولهذا السبب حصل الانعكاس وشاهدت نفسي في الصورة. على فكرة, هذه الصورة أثناء تعمير بيتي الجديد وفي هذا البرميل كان يتم وضع البلاط قبل تبليطه حتى يتشرّب بالماء.

لأولة وهلة نجد أنّ الصورة لا فائدة منها ومصيرها Delete (مع shift) , لكن حسب رأيي كل شيئ توجد منه فائدة اذا عرفنا كيف نستغله بالمفهوم الايجابي وكيف نستخدمه ونتعامل معه.

الان ماذا يمكن أن نفعل مع هذه الصورة ؟ تعالوا نجرّب قلبها بزاوية 180 درجة:

برميل

ماذا نلاحظ ؟ بالرغم من أننا ننظر الى الصورة من زاوية أخرى وبالرغم من قلب الصورة بزاوية 180 درجة الا أنه لا يظهر عليها أنها تشوهّت أو تغيرّت ومن سينظر اليها لن يعرف حقيقتها علماً أنه لو اخترنا مثلاً صورة مختلفة وقلبناها سوف ندرك مباشرة أنه تم قلب الصورة. هذه الصورة من الأرشيف (القط مات) ونشاهد نتيجة قلبها:

قط

قط

نلاحظ الان وجود اختلاف ! وهذه المقارنة هي اثبات على أنه هنالك الكثير من الحالات لو غيرنا بها وحتى لو قلبناها رأساً على عقب فهي لن تتغير (مثال البرميل المقلوب) بينما توجد حالات أخرى سوف يؤثر عليها التغيير (مثال القط).

نفترض أنه يوجد عندك ابن تحصيلاته التعليمية ضعيفة جداً وأنت تريده في المستقبل انسان متعلم مثقّف فقمت بجلب مدرس خصوصي له ووفرت له كل ما يلزمه بل وأكثر من ذالك حتى أنك اشتريت له حاسوب QUAD 6600 ولكن بدون جدوى. قمت بعرضه على الأخصائيين لتشخيص المشكلة وحلها ولكن الأمور تدهورت. أعلى علامة حصل عليها في اختبارات الفصل الأخير كانت 23 من 100. زميله للدراسة تشاهده كل يوم في الحارة يجري وراء الكرة وكل علاماته فوق ال 90. في النهاية نفذ صبرك ولم تتمالك أعصابك وبدأت تضرب ابنك ضرباً مبرحاً ولكن بدون نتيجة. علاماته لم تتغير وبقيت كلها زفت (المعذرة على التعبير). هذا مثال كلاسيكي أنّ التغيير في هذه الحالات لن يجدي نفعاً وحتى استعمال القوة (180 درجة) لا فائدة منه. في هذه الحالات عليك أن توجهه الى شيئ آخر غير الكتب والمعادلات الرياضية, ممكن أن تقترح عليه أن يتعلم حرفة يدوية معينّة وهذا الشيئ ليس به عيب بل على العكس, في البلاد الواعية أصحاب الحرف اليدوية ليسوا أغبياء بل يستغلون قدراتهم الصحيحة في المجال الصحيح والابداع ليس له حدود وهو موجود في كل المجالات. نفترض أنّ ابنك حاول أن يجرّب حظه في مجال النجارة والآثاث ولكنه لم ينجح, اتركه الان, لا تقترح عليه شيئ بل دعه يختر ما يعجبه لوحده (لوحده) وعندها قد يفلح.

سيارة

تذكرون قصة عم الرسول صلى الله عليه وسلم ؟ كم حاول رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يقنعه بقول لا اله الا الله ؟ لكن ابو طالب رفض ذالك ومات مشركاً وهذا مثال آخر أنه رغم المحاولات العديدة والمتكررة الا أنه توجد حالات التغيير بها لن يجدي نفعاً. (طبعاً هذا ليس مبرر لعدم المحاولة)

في المقابل, هنالك حالات تتأثر بالتغيير مباشرة وهذا المثال من تجربة مررت بها قبل عدة ايام:

يوجد للسيارة 4 إطارات, ماذا سيحصل لو كان ضفط الهواء بالاطار الأمامي الأيمن منخفض ؟ ستجد أنه اذا تركت المقود سوف تبدأ السيارة بالانحراف الى اليمين بشكل تدريجي. تعرفون ما هو الحل لهذه المشكلة ونلاحظ هنا أنّه بمجرد عمل تغيير طفيف حصلنا على نتيجة مختلفة (ايجابية).

سيارة

نفهم من هذا الموضوع أنّ كل شيئ يوجد منه فائدة اذا عرفنا كيف نستخدمه أو كيف نتعامل معه, لم يخلق الله عز وجل ذبابة واحدة عبثاً. كذالك بالنسبة لموضوع التغيير, هنالك أمور لن تتغيّر حتى لو حاولنا عمل ذالك من زوايا مختلفة. هذا لا يعني عدم المحاولة ولكن يجب أن نعرف اين تقع الحدود وأن نعمل على وجود حل ضمن هذه الحدود ويجب أن لا نتجاوزها لأنه اذا تجاوزنا الحدود فقد … نقع في البئر !

20 تعليق على “صديقي في ورطة !

  1. أضحك الله سنك يا رشيد
    ضحكت كثيرا والله لما عرفت أنها صورة برميل 😀

    أما بالنسبة لمسألة التغيير فكلامك الحقيقة في الصميم ماشاء الله

  2. كلما رأيت كاميرتك الـ Power Shot S1 اتذكر ورطتي مع كاميرتي التي تماثلها
    فمنذ 4 شهور وهي تقبع مركز الصيانة بانتظار دخول قطع الغيار الممنوعة بسبب الحصار الظالم على غزة ,, والله اشتقت لها وما باليد حيلة

    موضوع شيق استاذ رشيد ودمت مبدعا

  3. الله يسعدك ياشيخ

    دائماُ أرى ابداعاتك في كل تدوينة لك

    بارك الله فيك وحفظك

  4. حيا الله العم رشيد ماشاء الله عليك يارشيد

    أثاريك وسيييييييييييييم >>>> يدور وجه منحرج

    الله يوفقك استمتع جداٍ بسرد قصصك ومواضيعك

    خيك أبو أنس

  5. لقد جعلتنا ننتظر الأحداث ما بعد السقوط في البئر .. الحمد لله أن هذا لم يقع لأحد أصدقائك بالفعل
    http://www.marocchomeurss.blogspot.com

  6. السلام عليكم
    كتبت في موضوعك: تذكرون قصة جد الرسول صلى الله عليه وسلم ؟
    المقصود في هذه القصة ابو طالب عم الرسول صلى عليه وسلم وليس جده.
    اردت التنبيه فقط.
    الرجاء ممن يقرأ هذه السطور ان يصلي على الحبيب الرسول قرة عيني وقلبي…
    إجمعنا معه يا الله….

  7. الموضوع كثير حلو وشيق
    بس لو كملت القصة ههههههههههههه
    الصور جميلة جدااااا

  8. أشكركم على تعليقاتكم.
    الاخ محمد: تم تصحيح الخطأ, شكرا لك.

  9. اسمحلي اقولك اخوي رشيد انك رائع بطريقة كتابتك .. الى الامام
    اخوك حمد من لكويت

  10. على ذكر الكامرا الرّقمية رشيد
    كامرتي الوحيدة صار لها عطل :
    ما يسمّى عندنا باللّغة الفرنسية OBJECTIF خرج من مكانه عندما شغّلتها لألتقاط صورة … وهذا طبيعي
    ولاكنه لم يعد إلى مكانه بعد ذلك عند الإغلاق… وهذا غير طبيعي
    ثمّ إنّ المغازة الّتي اشتريتها منها لم تقبل أخذها في الضّمان…
    وهذا غير طبيعي …
    واشترطوا أن أن أدفع 140 يورو لأصلاحها… وهذا مرّة أخرى غير طبيعي
    فالكامرا سعرها 200 يورو فإصلاحها ب 140 يورو غير طبيعي ..
    لذلك قرّرت أن لا أشتري مستقبلا من تلك المغازة شيئا… وهذا أيضا طبيعي
    ثمّ بعد أن فكّرت بروية في الموضوع … وهذا طبيعي
    وتذكّرت أنّ الرّجل الّذي استقبلني ( في مكتب ما بعد البيع) رجل أبيض
    وأنا مهاجر أسمر…
    أن يرفض أخذ كامرتي في الضّمان .. طبيـــعي
    أبــــــــــــــو دبدوب ـ فرنسا

  11. موفق اخي بارك الله فيك

  12. طريقه رائعة أخي رشيد ومشوقه
    أنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء

  13. موضوع رائع وكلمات مميزة رشيد
    ولكن اذا كانتهناك حلات لاينفع معها التغيير
    ماذا يكون الحل؟؟؟؟

  14. كنت عايشة أجواء القصة !!

    وبعدين اكتشفت انها من نسج الخيال ..

    أعجبتني القصة 🙂 ..

    وكلامك عن التغير رائع ومنطقي جداً ^.^

  15. ههههه
    فعلا موضوع غني اخي رشيد وعجبني جدا الجملة
    “سيكون مصيرها Delete (مع shift)”

  16. شكرا لك اخي على الموضوع الرائع والذي نستفيد منه في دنيانا ….

    لكن يا اخي بالنسبه لقصة ابوطالب عم النبي … جميع كتبكم خاطئه في قصته فهو قال الشهادتين وهو الان في الجنه حاله حال كل مؤمن …

    والله يعطيك العافيه

  17. .
    .
    .
    كلام غاية في الروعة أخوي رشيد
    سلمت يداك

  18. Frankly brother Rachid, I don’t understood weel your story, but I think that I understood the main idea…!

  19. تملكـ خيآآل خصب ..\\ من انعكاس صوره لك في برميل ماء \\..

    حولتهـ لصوره ..\\ الاتقطتها انتـ وصاحبكـ بنفس الحظه \\..

    دمتـ بود

  20. جزاك الله خير
    كلامك يدل على وعي وتفكير عميق، وعن تجربة
    بالتوفيق انشاءالله

أكتب تعليق