اسم المرأة – فخر أم عيب ؟

لدى بعض الأفراد وفي بعض المجتمعات يُعتبر اسم الأم/الأخت/الزوجة من الأمور الخاصة جداً والتي لا يمكن البوح بها علناً أمام الناس. بعض المدارس تحصل بها مضاربات بين الطلاب بسبب السؤال عن اسم الأم. في بعض بطاقات الدعوة لحفلات الزفاف لا يُذكر اسم العروس ويتم الاكتفاء بذكر كلمة (كريمته). لدى البعض يطلقون على الزوجة اسم (الأهل) (العائلة) (العيال). سمعت أيضاً أنّه حتى في بعض حالات العزاء يذكرون أنّ التي توفيّت هي أم فلان بنت فلان دون التطرّق لاسمها الخاص. هل هذه الأمور هي بمثابة انتقاص ومهانة للمرأة ؟ أم أنها وسائل تهدف للمحافظة على كرامة المرأة وعفتها ؟ هل بات اسم المرأة عيباً أنه مصدر فخر واعتزاز ؟

اسم المرأة - فخر أم عيب ؟

اسم المرأة عيب !

حاولت أن “أقنع” نفسي أنّ اسم المرأة عيب وهذه هي التفسيرات التي وصلت إليها:

  • اسم المرأة يعتبر من الخصوصيات ولا يوجد أي سبب لأن يعرف الأجنبي اسم الزوجة.
  • ما الغرض من لبس الجلباب ؟ أليس هو صيانة للمرأة من نظر الأجانب إليها حتى لا تُعرف ولا تؤذى ؟ كذلك الأمر بالنسبة للاسم، ما دام أن اسم المرأة غير معروف للأجانب فهي لن تتعرّض إلى ما يؤذيها كذكر اسمها في مجالس الرجال من ذوي ضعاف القلوب وما قد يتبعه من كلام قد يخرج عن سياقه أو يُفهم بالخطأ.
  • الامتناع عن ذكر اسم المرأة أمام الأجانب هو جزء من العادات والتقاليد وما دامت عادة الامتناع عن ذكر اسم المرأة أمام الأجانب لا تتعارض مع أي اصل من أصول الدين فلا حرج في تبنيها.
  • هل هناك ضرر محتمل من ذكر اسم المرأة أمام الأجانب ؟ الإجابة هي نعم … وحتى لو كان الاحتمال لحدوث الضرر هو ضئيل. في المقابل، هل هناك فائدة من ذكر اسم المرأة أمام الأجانب ؟ الإجابة هي قطعاً لا. بناءً على ذلك من الأحوط عدم ذكر اسم المرأة أمام الأجانب.
  • عندما يتعمّد الزوج أن لا يذكر اسم زوجته أمام الأجانب فهو يغار عليها وما يفعل ذلك إلا مكرمة لها وحفظاً لها والغريب في الأمر أنّ الزوجة تتضايق من زوجها إن كان لا يغار عليها وها هي تتضايق مرة أخرى لأنه يغار عليها … أصبح الأزواج إذاً في حيرة!
  • يذكر البعض أن أسماء الصحابيات ذُكرت في كل مكان والسؤال الذي يطرح نفسه، هل نساء اليوم مثل الصحابيات ؟ شتان مابين هؤلاء وهؤلاء.
  • لا حرج في ذكر اسم المرأة ما دامت تشغل منصباً ما (طبيبه، محاضرة جامعية، داعية …) لكن أن يُذكر اسمها على لسان من هبّ ودب فهذا أمر غير مقبول ولا مبرّر له.
  • ذكر اسم المرأة بحريّة به نوع من التحرّر والتشبّه بعادات الغرب … ونحن نرى اليوم انحطاط القيم الإسلامية لدى كثير من الشباب بسبب هذا التشبه ومحاولة تقليد الغرب.
  • ذكر اسم المرأة أمام الأجانب به نوع من التهاون – الشيء الذي قد يؤدي إلى حصول مشاكل نحن في غنى عنها.

اسم المرأة فخر !

اسم المرأة - فخر أم عيب ؟

في المقابل حاولت أن “أقنع” نفسي أنني على خطأ … لماذا في الواقع نمتنع عن ذكر اسم الوالدة أو الأخت أو الزوجة أمام الناس ؟

  • ألم يُذكر اسم المرأة في القرآن الكريم ؟ (مريم بنت عمران) … ألم يذكر الرسول صلى الله عليه وسلم اسم ابنته أمام الناس ؟ (والذي نفس محمد بيده لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها) … وعندما سألوه من أحب الناس إليك أم يقل لهم أمام الناس (عائشة) ؟
  • عدم مناداة المرأة باسمها فيه نوع من الإهانة والنساء شقائق الرجال لا يكرمهن إلا كريم ولا يهينهن إلا لئيم.
  • إلى كل من يمتنع عن ذكر اسم زوجته أو أخته أمام الناس مبرراً ذلك بالغيرة، هل أنت أشد غيرة على زوجتك أو أختك من سيد الخلق ؟
  • اسم المرأة ليس عيب وما هي إلا مجرّد عادات وتقاليد بالية ما أنزل الله بها من سلطان.

الكاميرا الخفيّة – وش اسم أمك ؟

Audio clip: Adobe Flash Player (version 9 or above) is required to play this audio clip. Download the latest version here. You also need to have JavaScript enabled in your browser.

ها ها عرفنا اسم أمك !

ما حكم الشرع ؟

الشيخ خالد الخليوي يسأل أحد الصغار عن اسم والدته …

ما هو موقفك ؟

شخصياً لا أرى أية مشكلة في ذكر اسم الوالدة أو الأخت أو الزوجة. لكن … لا يجب أن نذكر أسمائهنّ في كل مناسبة بحجّة أنّ الامتناع عن ذكر أسمائهن ما هو إلا بمثابة عادة مستهجنة تدل على التخلّف، هناك أمور أعتبرها (خصوصيات) لا يجب أن يعرفها غيري فإذا استوقفني في الشارع شخص ما لا أعرفه وسألني عن اسمي أو عن اسم زوجتي طبعاً لن أجيبه أما إذا صدر الشيء مني بطريقة غير مباشرة، مثلاً أثناء محادثة هاتفية فلا حرج في ذلك.

ماذا عنك ؟ ما هو موقفك ؟

71 تعليق على “اسم المرأة – فخر أم عيب ؟

  1. حاولت أقتنع أنه عيب …. فإقتنعت …
    و حاولت أقتنع أنه فخر … فإقتنعت ….

    بس كونه فخراً أقنعنى أكثر …..

  2. ههههههه , بصراحة ضحكت في المقطع الاول . وجهات نظر مختلفة . لكني لاحظت أن الشيبان ( الرجال الكبار في السن ) يفتخرون بأسماء أمهاتهم ( أو 90% منهم ) ويقولونها مباشرةً.

    بالنسبة لموقفي, انا ماعندي مشكلة أقول إسم أخواتي أمام أحد إن دعت الحاجة . بالنسبة لإسم أمي إن كان ضروري فما عندي مشكلة كما أني لا أناديها بإسمها إن هاتفتها بالجوال لأني أناديها”أمي” .. زوجتي ماعندي مشكلة اناديها باسمها بالجوال او في السوق أو اي مكان ( لسى ما اتزوجت خخخ ).

  3. أعتقد أن الأمر مرهون بطبيعة المجتمع , و مدى تقبله لذلك ؛ فمادام قد جرى العرف على ذكر المرأه باسم فلان فى بعض المجتمعات فلاضير , و إن لم يجد المجتمع غضاضة فى عكس ذلك , فالأمر متروك له .

    الخلاصة , أنه لا يمكن القول بأن هذا حرام أو ذاك , بل الأمر سيان.

  4. بوركت اخ رشيد على مواضيعك النادرة

  5. موقفي من الموضوع اسم امي واختي مثل اسمي احكيه وقت اللوزوم
    لن ادور في الشارع وانا اصرخ باسم امي او اختي كذلك اسمي
    قناة الناس متشددة في الموضوع حيث عند اتصال النساء يكتب على الشاشة
    اتصال هاتفي – امة الله
    لم تعجبني الحركة
    لا اعرف لماذا؟

  6. طيب
    وش اسم مرتك يا رشيد؟

      المعلّق: رشيد | يوم 09/10/2011
    • ضروري؟

  7. موضوع جميل بارك الله فيك
    بالنسبة لي شخصياً أعتبر أن العيب في ذكر اسم الأم في مجتمعاتنا العربية هي وجود بعد الأشخاص الذين يحاولون إثارة المشاكل والفتن من ذوي القلوب الضعيفة
    فكنا ونحن صغار نخبئ شهادة الميلاد عن زملائنا خوفاً من إنتشار اسم الأم في الصف ليذكر بشكل متكرر من بعض الأشخاص
    أما الآن فقد كبرنا ولا أعتبر ذكر اسم الأم عيباً في بعض الأحيان وكما ذكرت أخي رشيد فلا يجب ذكر اسم الأم أو الأخت أو الزوجة في المجالس والمحادثات العامة

  8. الأسماء تذكر عند الحاجة وبدون تهويل،
    والبعض كما ذكرت يأنف من قول حتى كلمة “زوجتي” ويقول “الأهل” !!! ككلمة مبهمة لاتدري من المقصود فيها بالضبط
    “والله مرة كنا والأهل في السوق…” لاتدري هل هو يقصد اخته أم زوجته أم أمه أو اخوانه
    أنا اشوف انه تنطع زيادة عن الحد،

    والبعض اقتله ولا يسأله موظف الحكومة أمام الناس عن اسماء عائلته في الأحوال المدنية أو ماشابه
    ونفس الشيء عند حجز مواعيد العيادة، يقول فقط “الزوجة” حتى يدور الموظف بنفسه في الكمبيوتر ويستخرج اسم الزوجة المصون من رقم زوجها بعيدا عن أذان الملاقيف!

  9. شكرا اخ رشيد
    ولكن ماهو أسم أمك الناصح لشي يجب أن يقدم مايبرهن على تقينه بالفكره وأتيان مايعتقد أنه عيب ومن ثم ينصح لا أينصح ولايتبع مايقوله

      المعلّق: رشيد | يوم 09/10/2011
    • ما ضرورة ذلك ؟ ارجو أن تقرأ موقفي فقد كتبته في نهاية التدوينة.

  10. الله يضحك سنك ياخوي
    ذكرتني في ايام المدارس لما كان يطلب مرة في العام من االاستاذ التاكد من عمل الوالد والوالدة فكان همنا الا يلفظ الاستاذ اسم الام امام الاخرين واذا عرف تكون ايامك سوادا من منادات الطلاب لك باسم امك
    هههههههههه

  11. للأسف هذه نقطة من نقاط تخلفنا الفكري
    أيه المشكلة لو تم ذكر أمك، أختك أو زوجتك هل لو علم الأخر أسمائهن سوف يفقدوا شرفهن مثلاً، هل سيكون ذلك وصمة عار لهن؟!
    نحن من إبتدعنا إهانة وتحقير المرأة وكما قلت رسولنا وقدوتنا ذكر إسم زوجته وإبنته بدون حرج
    وللأسف هذه العادة المتخلفة موجودة لدينا في مصر أيضاً وبكثرة

  12. أكثر ما يعجبني في تدويناتك أيا الفاضل أنك ترصعها بالصورة النقية و الجميلة و المعبرة، و تقسم الموضوع لاقسام
    جميل جدا
    لكن من باب المزحة: ان كان الأمر لا مشكلة فيه، ممكن تورد لنا اسم المدام، و اختك
    ان شعرت بالحرج، فانت من الصنف الأول
    و ان بحت بالجواب فانت من الصنف الثاني

      المعلّق: رشيد | يوم 10/10/2011
    • والدتي اسمها يُسر 🙂
      وزوجتي اسمها ايمان 🙂
      وابنتي اسمها يقين 🙂
      أما أختي لازم تسال زوجها عن اسمها لا أريد أن أتورّط مع أحد … ههههه

  13. بالنسبة لي سأذكر اسم أمي لو كان هناك مناسبة مثلا كان أتحدث عنها فأقول أمي حصة
    أما أن يأتي شخص كما ذكرت ويسألني هكذا في الشارع مثلا فقد لا أجيبه

    عموما مهوب عيب أبدا أمي حصة أم عبدالرحمن

    🙂 موضوع جميل يا رشيد

  14. موقفي من موقفك …..

  15. في نظري عدم ذكر اسم المرأة ما هو إلا التخلف بعينه !!

  16. ليس لدي اي حرج.

  17. تدوينة رائعة استقبلتها عن طريق الايميل
    بالنسبة للموضوع لا اجد عيبا في ذكر اسم الام
    هشام من المغرب

  18. دائماً مبدع يا رشيد كعادتك…
    وهذا المقال أو هذه التدونية فعلاً من العيار الثقيل وطرحها كان على مبدء “واجه مخاوفك لكي تتغلب عليها” وبالمناسبة لغتك وكلماتك معبرة وبسيطة تسحرني وتنوعك بين الكتابة والصور والفيديو يشدني لكي أكمل لآخر ما كتبت وشمولك للموضوع وبحثك عن تفاصيل الموضوع وفقراته الرئيسية وجزئياته البسيطة يعطي انطباع مميز ومرجعي لمدوناتك
    انصحك بجمع مدوناتك في كتاب ونشره في دور النشر الإلكترونية والمطابع ولن أدلك كيف لأنني أنا أتعلم منك الكيف
    شكرا لك يا وحيد وبارك الله في قلمك وجعله قلم حق،،،
    أخوك المحب لك مازن أبو قطيش،،،

  19. هي عادة مجتمع لا اكثر

    فالناس يميكونها عليه

    يا ابن فلانة …الحق على فلانة ….وهكذا

    خاصة في المدرسة والشارع 🙂

  20. بالنسبة الي لا ارى ان هناك داعي لذكر اسم والدتي في المواقف العامة، اما إذا كان لذلك داعي فبالطبع سأذكره

    سعيد انك ستعود للتدوين بشكل منتظم

  21. السلام عليكم اخ رشيد ارجو الله ان يديم عليك الصحة والعافية تعجبني مواضيعك وما تطرحه من افكار وانا معك فيما اوردته فان كان هناك ضرورة فلا ضير في ذكر الاسماء اماان لم يكن فلا داع لذلك بوركتم

  22. في الواقع ليس عيب دكر اسم الأم لاكن تبقى عند العديد من الناس احراج, حتى فهناك من يعتبر المرأة احراج فكم من زوج يحس بالاحراج لما يخرج هو وزوجتو في الشارع.

    شكرا اخي رشيد على التدوينة الرائعة

  23. آلسلآم عليـكم و رحمــة آلله و بركـآته
    آلآستــآذ آلفـآضل / رشيـد
    تحيــه طيبه ، و أشكر مجهودك آلرآئع على طرح هذآ آلموضوع ، و على جهدك آلكبير في هذه آلتدوينه آلمميزه .
    بـ إختصـــــآر أنت أتيت بـ وجهتي نظر مختلفتين و طرحت مـآ يدعمهمــــآ
    فيمـآ يخص مـآ ذكر في آلقرآن ( مريم بنت عمرآن ) و ذكر أسمـآء آلصحـآبيـآت ، فـ أرد على هذه آلنقطه بـ أنهن شخصيـآت عـآمه تـآريخيه ، يستوجب ذكر أسمـآئهن ، فمن غير آلمعقول و من غير آلمنطقي أن لآ يكون من آلمعروف أسمـآء زوجـآت و بنـآت رسول آلله صلى آلله عليه و سلم ، و ينطبق هذآ آلحـآل على آلشخصيـآت آلعـآمه مثلآ إبنة آلملك عبدآلله آلأميره عـآدله ، فهي شخصيه عـآمه لآ حرج في كون عـآمة آلنـآس يعرفونهـآ ، و لكن آلأمر لآ ينطبق على عـآمة آلنـآس ، فمن غير آلمقبول لدي أنـآ مثلآ أن يكون إسم زوجتي أو أختي أو محـآرمي متدآول بين آلنـآس .
    رأيي آلشخصي أن آلنقـآط آلتي وضعتهـآ يـآ أستـآذ رشيد سوآء آلمؤيده أو آلمعـآرضه لـ ذكر اسم آلنسـآء ، موقفي منهـآ آلوسط و إن كنت أميل بشكل قليل لـ آلنقـآط آلمؤيده لـ عدم ذكر اسم آلنسـآء .
    بمعنى أنه لآ يجب أن نكون مؤيدين بشكل مطلق و لآ رآفضين بشكل مطلق ، و إنمـآ آلوسط .
    أعتذر جدآ على آلآطــــــــــــآله .
    لك ودي

  24. اخي الفاضل

    عرض جيد وشامل
    أشاركك كل ما ذهبت إليه

    تحياتي

  25. لا أرى هنالك حرج أو قتل للغيرة في ذِكر أسماء العائلة الكريمة، إلا أن العادات والثقافات من حولنا هي التي تحكمنا في هذا الفعل، أما الإسلام فلم أتوقف على حُكم تحريم ذكر إسم المرأة، ومن توقِف فلينيرني ..

    تحياتِي أخي رشيد ..

  26. بالنسبة لي لا أرى اية حرج في ذكر اسماء الأهل
    ولكن في بعض المجتمعات يتم معرفة الإسم من اجل الإستهزاء والتهكم وهذا الشيء مرفوض .
    وفي بعضها الأخر يمر ذكر الإسم مرور الكرام وهذا ماهو مطلوب ..

  27. حقيقة لقد صدمني هذا الشيخ .. توقعت أن يمتنع الطفل عن ذكر اسم أمه فيبادر الشيخ بإفهامه أنه لا حرج في ذلك أبداً لأن النبي صلى الله عليه ذكر اسم زوجته عائشة عندما سئل عن أحب الناس إليه ، ولكن أن يحدث العكس ويسارع الشيخ بإغلاق فم الطفل قبل أن يتفوه باسم أمه فهذا أمر غريب يعكس مدى جهل شيوخنا بالدين وتمسكهم بالعادات أكثر ..
    سؤالي هو لماذا يجوز لنا أن نذكر اسم آبائنا وأجدادنا ولو سئلنا عنها بغير داع ونمتنع عن ذكر أسم أمهاتنا للسبب نفسه ؟؟ هو المرأة عورة ولو كانت أماً يا هؤلاء ؟؟
    الناس سيدعون يوم القيامة بأمهاتهم ..

  28. الصراحة هالموقف كان صعب في المدرسة لأنه كانو يستهزؤ فيك كمثال (يا ابن فلانة تعال) الموضوع كان صعب علي الصراحة 😐 بس للآن مافي حد يعرف اسم أمي .. حل مشكلة هالتخلف يكون من المدرسة (العقاب عند الاستهزااء) و تعليمهم انه فاشل .. عالعموم شكرا لطرحك المتميز .. تم الوصول للتدوينة عن طريق الإيميل .. جزاك الله خيراً:)

  29. السلام عليكم
    شكراا على الموضوع أخي رشيد . في ما يخص الإسم لا اعتقد ان دكر اسم المراة يعد عيب, هناك بعض الأسماء الغريبة التي تجد صعوبة حتي في نطقها بالشكل الصحيح خاصة اسماء الامهات و الجدات .
    اتفق معك في ماقلته حول ان اسم المرأة فخر و ماقلته في اخر فقرة ” غيري فإذا استوقفني في الشارع شخص ما لا أعرفه وسألني عن اسمي أو عن اسم زوجتي طبعاً لن أجيبه ”

    وشكراا

  30. الاصل في ذكر اسم الام فخر ولكن مع مرور السنين وتراكم الظروف صار ذكره من العيب
    ومن شدة التحرز عندنا في جنوب الجزائر لانقول زوجتي او اهلي وانما نقول الدار , دارنا
    والصحيح علينا ان نصحح المسار ونعود الى شرعنا ونذكر اسمها دون خلفية ونعمل على عدم التلاعب بالاسماء في آن واحد.

  31. أكيد فخر لنا

    شكرا اخي رشيد على التدوينة الرائعة و الجميلة

  32. أشكرك أبو اليقين على الموضوع الشيق !

    حقيقة أويد الاخ مراد الشهراني بان الشخص يكون وسط بين الموقفين .. وحسب كلامك انه يكون الواحد حذر بذكر اسمه اهله الا من توثقت معه علاقه قريبه فليس من المانع ذكره !

    وسلامتكم

  33. الأكيد أن التحرج من ذكر أسماء القريبات ظاهره طارئة ، والذاكرة القريبة تجعل كثير من أبناء هذا الجيل يعتقدون انه من قبيل “التعيير” بأسمائهن.

    في الجيل السابق عُرف رجال بأسماء أمهاتهن وأخواتهن، وأقرب مثال الملك عبدالعزيز آل سعود مشهور بـ ( أخو نورة ) ، وهاهي جامعة نورة الجديدة في العاصمة تشهد على موقف الجيل السابق في هذه المسألة. أيضاً هناك مشايخ قبائل وأمراء عرفوا ولقبوا نسبة إلى “حريمهن” ، مثلا ” أخوان حسنا ” من قبيلة حرب. بل هناك قبائل يتسمون باسم جدتهن … وأنا منهم 🙂

    في نفس الوقت كانوا من شدة صيانتهم للعرض لا يرضو أن تذكر نسائهم أثناء الخوض في الأحاديث والمجالس، وفي شعرهم عادة يرمزون لها باسماء قد تستغرب احياناً مثل “زيد” وهو اسم مذكر … وهذه مبالغة ولكن دافعها ليس الاحتقار والعيب قطعاً !

    وشأن كثير من الأمور المكتسبة التي تمارس ولا تُدرك القيم التي كونتها في الأصل، أصبح ذكر اسم المرأة ممنوع وفقط ممنوع ، وبما أنه كذلك ففي ذكره إحراج للمعني وهو مادة صالحة للاستهزاء تارة وللسخرية تارة وللتعريض تارات أخر!

    ومثل هذا اللحية التي كانت من لوازم الرجولة ومظاهرها ، عيب وأي عيب من يحلقها، وشرف واي شرف لمن له لحية عظيمة يفركها في المجالس اعتزازاً … واللحية إنما هي ذات قيمة دينية ولكن مع الوقت تغيرت إلى قيمة أخرى وبقي السلوك هو هو لم يتغير.

    ولا أعتقد أن هناك أقوام يعانون من هذا الداء اقصد الحرج من اسماء القريبات ، إلا قلة ، وقد ينتشر بين المراهقين في المدارس …

    تحاياي

  34. السلام عليكم جميعا
    الموضوع فيه من الطرافة ما يتناوله الجميع بجد وباهتمام ومعرفة ما يتفق ومايختلف فيه اثنين
    وهذا من طبيعة المدون بارك الله فيه وفى قلمه كما تعودنا
    فى الحقيقة انا أعتز بأن أذكر اسم الام كثير ا لانها تذكرنى وترفع من شأنى وانا صغير والرمزية فى ذكر الاسماء هى رفع الشخص من مكانته حتى اننا نذكره امام الملا لمكانة الام فى نفس كل انسان , المحذور عند البعض هو الخصوصية فى ذكرها لسببين وهو :ان الام ترمز للنقاء والعفة والمحافضة الاسرية , وثانيا هى الابن يحب امه لدرجة عدم ذكرها امام حتى اقربائه ولعدم تناوله فى أطراف الحديث وحتى لايحس انها مهانة وان اسمها ليس هنا وانما فى البيت فقط والكل له حرية والخصوصية مكفولة له اما الاخت والزوجة والبنت لاأراء مجال لذكراها لانه زائد فى الحديث عنهم ولا فائدة من ذكرهم ليس تقليل من شأنهم وانما إحترام لهم (وأذكر اننا صغار ننادى باسماء امهاتنا وليس ءابائنا مثلا بابن الحاجة مريم او ولد الاختنا فهيمة واننا حاليا الى الان اسماء بعض البيوت باسماء الامهات ونقول الرجال لم يبقى لهم الا اسمائهم أخذ منهم كل شى وبالله التوفيق .

  35. السلام عليكم
    والله ذكر الاسم هو فخر لنا طبعا لاكن كما قال احد الاخوة التقافة العربية لم تسمح لنا
    لاسباب منها الاستهزاء …
    وصراحة اول شيء انا خطر في بالي عندما سمعت هذا السؤال وهو :
    الذي يهمه اسم الوالدة من الدرجة الاولى هم المشعودين والسحرة الله يقينا شرهم ويبعد بينا وبينهم.

    حياك الله اخي على الموضوع الجميل .

  36. من جهتي لا ارى حرجاً في ذكر اسماء النساء وخصوصاً إذا كان الحديث جاداً وإلا لما كان وصل إلينا أسماء زوجات الرسول صلى الله عليه وآله وسلم وأمه ومرضعته وبناته

  37. السلام عليكم..

    إن ذكر المراة ليس بعيب وليس حرام في المقام الاول….

    في الجاهلية وفي الاسلام وفي وقتنا الماضي أي في زمان حياة أجدانا وأبائنا…
    كان يذكر اسم المرأة..بكل فخر…حيث يقال فلانة بنت فلان من بني فلان..أي هو اعتزاز…

    ولكن في زماننا ليس العيب في ذكر الاسم..ولكن العيب في ضعفاء النفوس..الذي يستغلون الاسم لاغراض لا يعلم بها ألا الله…تسألون كيف؟ بالطريقة التي تجعل الرجل يخجل من ذكر اسم أحد من نساء أهله….

  38. في البداية لما قرأت ما كتبت بان اسم المرأة عيب ، قلت مالو اخوي لهالدرجة صار “رجعي” بس لما قرأت للاخر قلت معك حق…
    فأنا مع رأيك تماما بالنسبة لأسم المرأة، فهو ليس عيبا إطلاقا الا اذا كما ذكرت إن سألني شخصا غريبا عن ذلك لن اجيبه لانه يصبح شيء خاص.

  39. بانسبة لي اذا كنت اعيش في مجتمع لايفضل ذكر المرأة فلن اجعل نفسي شاذا بينهم وينظرون لي نظرة سئية الا أذا كانت زوجتي صاحبة منزلة او منصب معروف فيكون ذكرها فخر

  40. بالنسبة لي لم أكن أعلم انا إسم الأم عيب بس عندنا في المغرب نطق إسم أمي عادي ليس فيه أي حرج بل هو مدعاة لإفتخار

  41. أخي رشيد, طرحت موضوع حساس للمناقشة ورأيي الشخصي هو أنني أعتز بإسم أمي لانه من أسمى الأسماء 🙂

  42. أنا ايضا افتخر باسم امي .. أما اسم الزوجة فهذا يعتد على طبيعة الموقف

  43. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اختصارا للكلام ولعدم ضياع وقتى ووقتك اقول وبالله التوفيق

    اولا : لا يحق لك باى حال من الاحوال ان تطرح شيئا للمجادلة وهو محسوم شرعا .

    ثانيا : ان كنت انت وغيرك لا يرى حرجا فى ذكر اسماء الامهات والاخوات واولاده البنات

    فانت ومن مثلك يقع تحت حديث النبى صلى الله عليه وسلم عندما قال

    [ لا يدخل الجنة كل ديوث ؟؟ فقالوا : وما الديوث يا رسول الله ؟ فقال الحبيب من لا يخاف على عرضه ]

    واسماء النساء المسلمات ( عورة ) لا يجوز ذكرها باى حال من الاحول واليك الدليل

    ان الله تعالى لم يذكر اسم اى امرأة فى القرآن الكريم سوى امرأة واحدة فقط

    وهى السيدة ( مريم ابنة عمران ام سيدنا عيسى عليه وعلى نبينا افضل الصلاة والسلام )

    وقد ذكر الله تعالى اسمها لكى يقول لكل من يعبد سيدنا عيسى عليه السلام

    بان هذا الذى تعبدونة هو مثلك تماما ولد من هذه المرأة ونزل من فرج ضيق مثلك تماما

    وكان يرضع مثلك تماما وكان يأكل ويشرب ويبول ويتبرز وينام ويمرض مثلك تماما

    فهل هناك ايها العباد اله يولد مثلك ؟ وهل هناك ايها العباد اله يأكل ويشرب مثلك ؟

    وهل هناك ايها العباد اله يمرض مثلك تماما ؟ ويرفع يده للسماء طالبا للشفاء ؟

    وهل هناك ايها العباد اله ينام ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    [ وسبحان ربك رب العزة عما يصفون ]

    ان موسى عليه السلام سأل الله ذات يوم وقال [ يارب الا تأخذك سنة من النوم ؟؟؟؟ ]

    ومعنى سنة من النوم [ اى مقدمات النوم من تثائب وخلافة ] ولم يقل تنام

    فقال له مولانا تبارك وتعالى يا موسى امسك بكل يد من يديك زجاجة واقف بهما

    ففعل سيدنا موسى عليه السلام وامسل بكل يد زجاجة وظل واقفا الى ان نام وهو واقف

    فسقطت من يديه الزجاجاتان وانكسرا وتهشما فلما افاق سأله الله تعالى عما حدث

    فقال موسى عليه السلام لقد نمت ووقعت من يدى الزجاجاتان وانكسرا وتهشما

    فقال له رب العزة يا موسى [ وعزتى وجلالى لو اخذتنى سنة من النوم لوقعت السماء على الارض !! لا ينام ]

    مجرد توضيح لمن يعبدون المسيح عليه السلام

    اما بالنسبة لموضوعنا فاقول لك هل انت اعلم من الله تعالى ورسوله الكريم ؟؟؟؟

    ان الله تعالى لم يذكر فى القرآن اسم امرآة الا السيدة / مريم ام سيدنا عيسى لغرض شرعى

    اما باقى النساء فمثلا يقول ( آمرأة نوح & وزوج ابراهيم & وامرأة لوط )

    انما عندما يخاطب سيدنا محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم يقول

    [ يا أيها النبى قل لازواجك ] وعندما يخاطب نساء النبى لم يقل يا خديجة او يا عائشة مثلا

    وانما يقول تعالى [ يا نساء النبى ]

    حتى عندما ذكر تعالى نساء فى القرآن الكريم يقول تعالى [ وأمرآة فرعون لم يذكر اسمها ]

    [ وقال الذى اشتراه من مصر لامرآته اكرمى مثواه ]

    لماذا لم يصرح الله تعالى فى القرآن الكريم باسماء النساء ؟؟؟

    حياءا وعفة من القرآن الكريم ان يذكر اسم النساء [ لا ن اسم المرآة عورة لايجب ان يعرفة سوى المحارم فقط ] صيانة للمرآة ورفع شآنها

    فاذا كان الله تعالى وهو الخالق لم يذكر اسم المرآة فى القرآن الكريم الا امرآة واحده وقد وضحنا السبب عاليه

    فكيف بنا ان نذكر اسماء نساؤنا ؟؟؟؟

    هل وصل بنا الجهل بديننا الى الحضيض ؟؟؟

    ام اننا دائما نتبع الغرب ؟؟؟

    لا تقول ان النبى عليه السلام ذكر فاطمة وعائشة رضى الله عنهما

    فلابد ان تعلم شيئا ها هنا وهو [ ان كان النبى ذكر اسم فاطمة فى الحديث بل اكثر من حديث ]

    وذكر ايضا السيدة ام المؤمنين / عائشة رضى الله عنها وايضا السيدة ام المؤمنين / خديجة رضى الله عنها

    لاسباب شرعية منها صحة الحديث من عدمة & وجمع ابات القرآن الكريم وما الى ذلك

    والخلاصة اخى الفاضل [ لا تطرح اى شئ دينى محسوم امره شرعا ]

    مثال لذلك كأنك تسأل فى مدونتك وتطرح سؤال يقول :-

    [ هل يجوز شرعا ان تخرج المرآة من البيت بدون احد المحارم ؟؟؟؟ ]

    والجواب معروف ومحسوم شرعا لا يجوز ولك من هذا الموقف العبرة :

    كان النبى عليه الصلاة والسلام يجهز الجيش للجهاد ودخل على النبى احد الجنود وقال للنبى :

    يا رسول الله [ ان امى ( طاعنة فى السن ) اى امرآة عجوز جدا وتريد ان تذهب هذا العام للحج ]

    وليس معها اى احد من المحارم غيرى وانا مكتتب فى الجهاد هذا العام

    فهل اسمح لها بالذهاب للحج يا رسول الله بدون احد المحارم ؟؟؟؟

    فقال له المعصوم صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم :-

    [ اذهب وحج مع امك ولا جهاد لك هذا العام ؟؟ ]

    هى ذاهبة للحج وليس للدراسة فى الخارج او السياحة ( وان جاز التعبير للصياعة )

    والعجيب الغريب انها طاعنه فى السن عجوز جدا ومع ذلك لم يسمح لها النبى بالذهاب

    لحج بيت الله الحرام بدون احد المحارم معها !!!!

    والحديث النبوى يقول :-

    [ ايما آمرأة خرجت من بيتها بدون احد المحارم فالجنة عليها حرام !!! ]

    والاحاديث فى هذ الشآن كثيرة واكتفى بهذا التوضيح

    ومعذرة للاطالة [ وهذا على قدر علمى ومنتهى فهمى ]

    { والله تبارك وتعالى اعلم ]

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    [ الاســـــ الجـــــــ اخوكم فى الله ــــريــــح ــــــــــــــــــــد ]

    ( رب اغفر لى ولوالدى ♠ رب ارحمهما كما ربيانى صغيرا )

    [ اللهم ارحم والدتى ووالدى واخى هانى ♣ وامواتنا واموات الموحدين اجمعين ]

    { من قرأ ( آية الكرسى ) دبر كل صلاة مكتوبة ♣ لم يمنعه من دخول الجنة سوى الموت }

    >>>{ حـــــــــــــديــــث شـــــــــــــــــريـــــف }<<<

    ♣♠♣♠♣♠♣♠♣♠♣♠♣♠♣♠♣♠♣♠♣♠♣♠♣♠♣♠♣

    —–

      المعلّق: إبراهيم حسن | يوم 27/10/2011
    • أخي الفاضل لم تأتي بدليل صريح يمنع ذكر اسم المرأة ولا دليل أنه عورة

      راجع هذا المقال في صيد الفوائد

      http://www.saaid.net/daeyat/zadalmaad/44.htm

    • أخى الحبيب فى الله .. الأسد الجريح ..

      إن اسم أم رسولنا صلى الله عليه وسلم “آمنة” , وزوجاته أمهات المؤمنين .. نعلم أسمائهن جميعاً إبتداءً من السيدة خديجة بنت خويلد وانتهاءً بالسيدة مارية القبطية , ونعرف أيضاً أسماء كل بناته على سبيل الحصر (فاطمة , رقية , زينب , أم كلثوم ) , ولم يقتصر الأمر على ذكر اسم واحدة منهن فقط , رضى الله عنهن أجمعين.

      وفى الحديث الصحيح عن صفية أمّ المؤمنين “أنها جاءتْ رسولَ الله صلى الله عليه و سلم تزُورُه في اعتكافِه في المسجد في العشر الأواخر من رمضان فتحدّثتْ عنده ساعة ثم قامت تنقلب، فقام النبي صلى الله عليه و سلم يقلّبُها حتى إذا بلغت بابَ المسجد عند باب أمّ سلمة، مرّ رجلان من الأنصار فسلّمَا على رسول الله صلى الله عليه و سلم، فقال لهما النبي صلى الله عليه و سلم: على رَسْلِكُمَا إنما هي صفية بنت حيي، فقالا: سبحان الله يا رسول الله و كبُر عليهما، فقال النبي صلى الله عليه و سلم: إنّ الشيطان يبلغ من الانسان مبلغ الدم و إني خشيتُ أن يقذِفَ في قلوبكما شيئاً”

      ولاحظ هنا أن رسول الله لم يقل إنما هى زوجتى أو جماعتى أو أهلى كما يقول بعض الناس فى عصرنا , علماً بأن هذا كان سيكفيه , وإنما ذكرها بالإسم “صفية”, وحاشاه صلى الله عليه وسلم أن يكون كما ذكرت من أن من يفعل مثل ذلك يكون ديوثاً , وهو ما أثق أنك تتفق معى فيه.

      أخى الحبيب ..

      إذا أردت المزيد , فيمكنك أن تطلع على كتاب “صحابيات حول الرسول” للشيخ محمود المصرى لتتعرف عليهن بأسمائهن كاملة دون مواربة ولا خجل.

      والأمر لا يقتصر على ذيوع أسماء الكثير من النساء بعد الإسلام , وإنما كان الأمر طبيعياً جداً عند العرب فى الجاهلية أيضاً , وخاصةً الشاعرات منهن , وذلك على الرغم مما عُرف عن العرب من شدة الغيرة على نسائهن , وهو ما نعرفه وتعرفه أنت كذلك بالتأكيد.

      أخى الكريم ..

      أرجو منك أن تراجع مفهوم معنى كلمة ديوث فى اللغة العربية وما إذا كان يهذا المعنى ينطبق على إذاعة اسم المرأة , كما أرجو منك أن تسال علماء ثقات حول حكم ذلك لتتأكد بنفسك قبل إصدار فتاوى أو أحكام على الآخرين , حيث أنى لا حظت تكرارك قولك “وهو محسوم شرعا ” على الرغم من أه لا يوجد نص صحيح صريح واحد يحرم ذلك , مما يجعل حكمك بتحريمه مبنىٌ فقط على استنتاجاتك الشخصية وفهمك أنت لما ورد فى القرآن والسنة دون حتى ذكر رأى أحدٍ من العلماء الثقات.

      أخى .. أحترم فيك غيرتك وأقدر شهامتك , فما أجملها من صفاتٍ ينبغى أن يتحلى بها كل مسلمٍ غيورٌ على دينه ..

      ولكن هناك الكثير من العادات والتقاليد التى تربينا عليها دون أن يكون لها سندٌ من صحيح الدين وليس له علاقة بالإسلام إطلاقاً , وهو ما يحتاج منا إلى الكثير من الوعى والجهد من أجل تصحيحه.

      جزاك الله خيراً , ووفقنا جميعاً إلى ما فيه الخير للبلاد والعباد.

  44. انا افتخر باسم امي وهو ميسون

    لكن إخوتي أريد حلاً صراحة لأن هنا في مجتمعاتنا بصدق إن عرفوا إسم الأم ستصبح مسخرة مدرستك او حارتك او المكان الذي أنت فيه !

    أريد حلاً !

    وشكرا لك على هذه التدوينة الرائعة بل الأكثر من الرائعة !

    • الأخ zaidq
      اسهل طريقة لمواجهة مشكلة الاستهزاء باسم الام
      أولا واجههة بأسماء أمهات المؤمنين وأم رسول الله عليه الصلاة والسلام
      واسألهم هل هم أفضل أم رسولنا ؟
      فإن وصل بهم التبجح والجهل لعدم المبالاة بما ذكرت فالأفضل عدم الرد وعدم المبالاة بما قالوا
      ونصيحتي لك عدم ذكر اسم الام بدون سبب مقنع خاصة في مجتمع يجعل منه سخرية

  45. لقعد اقتنعت ان اسم المراة فخر وعيب!

  46. العودة لسنة الرسول صلى الله عليه وسلم وحدها تجيب على هذا السؤال

  47. مثلما قال أخونا الأسد الجريح فالأمر محسوم
    وتعقيبا على قوله فقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم :(إن الإسلام جاء غريبا و صيصير غريبا فطوبى للغرباء ) .
    ألم تلاحظوا الإختلاف الواضح بين معنى إسم الذكور و الإناث في كل المجتمعات ما يدعوا لإعطاء خصوصية أكثر .ندعوا الباحثين في علم الإجتماع للتوسع أكثر.
    وفي الأخير نشكرك على الطرح

  48. حتى لو كان مباح في الدين ذكر أسم المرأة من اخت او زوجه او نحوه فالسبب الغالب لدينا هو ثقافة المجتمع وباختصار مثلا لو عرف احدهم اسم اختك او زوجتك فقد يتطرق لاسمها عند الحديث مع اصحابه او يسخر منك امام احد ورغم ان الاسم بحد ذاته ليس سخرية ولكن القصد معروف كل مايخص المرأة يجب ان يبغى في اطار الخصوصيات.

    انا شخصيا اتفق مع الرأي القائل بعدم ذكره الا في أمر لازم وجاد.

  49. و ألم تلاحظوا الفيديو على اليوتيوب أغلب الأشخاص اسم والدتهم نورة ههههه
    و إذا سألك أحد عن اسم امك أو زوجتك إضربه حتى تزرق عينه

  50. هههههههه أضحك الله سنك أخي رشيد فقد أضحكتني كثيراً بالفديوهات 🙂 وفعلاً ما “أجود” المواضيع التي تطرحها ..

    بالنسبة للموضوع .. فكما تفضلت فالوسطية مطلوبة .. إذ لايوجد مانع أو مُلزم شرعي .. أما من يقول أن إسم المرأة عورة! فهذا يحتاج إلى دليل..
    والمسألة في نهايتها عادة .. وليست عبادة، وتختلف من مجتمع لآخر .. ربما يكون فيه منفعة وربما لا يكون .. وربما في بعض المجتمعات يصل الأمر إلى أن يبخس حق المرأة .. بسبب عدم ذكر إسمها ..

    مثلاً، نحن في مجتمعنا لا يوجد حرج في ذلك .. فتجد أن الأصدقاء والمعارف والجيران على دراية بأسماء كل العائلة .. وإذا سألك يوماً عن حالهم يقول لك كيف حال الخالة، أو العمة، أو الحاجة فلانة -بإسمها-وأنت تجيبه بخير، وبلّغ تحياتي لخالتي فلانة -بإسمها- بدون حرج .. بل لا يلتفت أحد أصلاً إلى هذه المسألة .. والحمد لله
    وبالنسبة للغرباء؛ فلا توجد مصلحة من معرفتهم لأسماء النساء .. ولا حتى أسماء الرجال ..
    فأوافقك على رأيك تماماً 🙂
    ————
    في بعض المجتمعات -التي يكثر فيها السحر والشعوذة- يتخوفون من ذكر إسم الوالدة أو حتى معرفته عند الناس .. بسبب السحر والعمل .. وبيني وبينك لهم حق ^_^ وذكرني أحد الشباب في الفديو الأول لما قال: يسحرني هذا .. خخخخ 🙂
    ————
    تحياتي ..

  51. الحمد لله انا لايشكل لي هدا مشكل
    اولا لان اسمي فاطمة وافتخر بهدا الاسم
    تانيا لان امي معلمة في احد المدارس وقد درست اشخاص ودرست اولادهم ايضا

  52. عندما كنت فى الصف الثالث المتوسط ( بالسعودية ) , كانت هناك بعض الاستمارات التى لا بد من ملأها ضمن أوراق دخول إمتحان نهاية العام , وكانت هناك خانة لاسم الأم , فلم يرغب الكثير من الطلبة فى ذكر أسماء أمهاتهم , فوجه إلينا الأستاذ عبدالله ( وكان سعودياً – أى من بيئة شديدة التحفظ ) وهل أنتم أفضل من الرسول عليه الصلاة والسلام ونحن ندرس فى سيرته أن اسم أمه هو “آمنة بنت وهب” ؟ , وهو صلى الله عليه وسلم من قال لبعض الصحابة عندما مروا به وهو يقف مع إمرأةٍ فى الطريق فتحرجوا من ذلك , فقال لهما : ( على رسلكما .. إنها صفية ) ولم يقل إنها زوجتى أو إنها جماعتى أو غير ذلك مما نقول فى عصرنا , فسبحان الله.

    أؤيد رأيك تماماً أخى الكريم.

  53. أصل التخوف من ذكر أسماء النساء راجع لتصرفات بعض الشباب هداهم الله ، فيقول -كذبا – عندي علاقة مع فلانة بنت فلان …. الخ

    وكثير من الناس تصدق ما يقال ، وقد يعرض العرسان عن الزاج بفتاة معينة لذلك.

  54. بالعكس .. شخصيا أعتز بذكر أسم والدتي
    ولكن بحدود المعقول كما ذكرت .. احيان لايوجد أي سبب لذكر أسم الوالدة او الاخت او الزوجة أو اي انثى قريبة

    ليس عيبا ان تذكر ولكن في مواطنها المحددة
    كثير من العظماء العرب وخاصة في قبائل البدو ينتخون بأسماء أخواتهم
    فعندما يهب لنجدة أحد يقول عبارة (وانا أخو فلانة )
    إنما هي عادات اعتادها الناس وليس لها في الدين من أساس

    وكما ذكر عن عائشة رضي الله عنها عن الرسول صلى الله عليه وسلم (من جاء في أمرنا هذا ماليس منه فهو رد) أو كما قال عليه الصلاة والسلام
    والرسول أولى من غيره وأكثر غيرة ومحبة لأهله وكما قال أيضا ( خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي) فلا يوجد في العالم بأسره من هو أفضل من رسول الله صلى الله عليه وسلم في حبه وحفاظه على أهله وغيرته عليهم

    أخيرا كلمة أوجهها لكل من يستعير من ذكر أسم أهله (للضرورة) :
    لمن يقول عيب : مالعيب في ذلك ؟ فهل تعرف العيب أكثر من رسولك وصحابته؟
    لمن يقول حرام(لان البعض قد يقولها) : من أين جئت بالحكم ؟
    لمن يقول غيرة عليهن : هل أنت أكثر غيرة من رسول الله وأصحابه

    وكلمة أوجهها لمن يذكر أسم اهله في كل ساقطة ولاقطة وفي جميع المناسبات :
    هل تحب أن يبدو أسم أهلك مألوف لدى الجميع ويصبح ذكرهم على كل لسان ؟
    هل ذكرك لأسم أهلك دائما يزيد من رجولتك ومن حبك لهم ؟
    هلى ترى بذكرهم أمرا إيجابيا لا نراه نحن ؟ فما هو ؟

    والأمر يعمل بلا إفراط ولا تفريط (وكذلك جعلناكم إمة وسطاً ..) الآية

    واعتذر عن الإطالة

  55. اضافة على ماذكرت سابقا (وان شاءالله يكون وصل لاني مو لاقيه من ضمن الردود المعلقة)

    البعض يستحي من ذكر أسم امه لكي لاينادى بإسم (يا ابن فلانة) فيعتبرها البعض طعن في أمه والعياذ بالله

    من هنا اعتقد جاءت مثل هذه العادة

  56. الصراحه لا اعلم احس ان المراه اغلي من ان يذكر اسمها

  57. فى مجتمعتنا اظن انه ليس بالجيد ذكر اسمها امام الغرباء , ولكن طبقا امهاتنا تاج فوق رؤسنا

  58. للاسف رجال العلم والدين لايركزون الكثير على هذه الظاهرة حتى اصبحت افة
    فمثلا في فلسطين الكثير من الناس لا يكتبون اسم العروس عل بطاقة الدعوة با يكتفون بكتابة اول حرف من اسمها..وهذا ينبع من اعتقادهم بأن اسم المرأة عورة؟؟

  59. بسم الله
    ابد لا اجد في ذكر اسم امي او اختي او حتى زوجتي اي حرج بل هو فخر وما اتت بهذا العاده الغريبه المقيته الا نزعه ذكوريه تسلطيه ويشهد الله انها ليست من الدين في شئ ابدا

  60. اسم المرأة ليس عيبا ولا عورة..
    فهي تبقى في النهاية بشرا مثلنا ..

  61. هههههه الله يسترنا بس

  62. للاسف الشديد المرأة في مجتمعاتنا العربية تعيش ضحية ذكورية هذه المجتمعات مما يجعل هذه الاخيرة تحرم من المساهمات الفعالة للنساء في بناء الحضارات , ولعل تحاشي ذكر اسم المرأة اما او اخة او زوجة لدليل قاطع على رجعية هذا المجتمع

  63. أكيد فخر لنا

    شكرا اخي رشيد على التدوينة الرائعة و الجميلة

  64. لا أجد مشكلة في ذكر الإسم فهي لا تسمن ولا تغني من جوع . شككرا لك

  65. السلام عليكم اولا اسماء بنات الرسول عشان نعرف مين دول اسمائم ال هم القدوة لينا اما الرسول علية الصلات و السلام قال ضعو على اسماء بناتكم 99حجاب.

أكتب تعليق