6 عادات سيئة في الأعراس

الأعراس وحفلات الزفاف هي مناسبات يجتمع فيها الكثير من الناس يفرحون ويمرحون، لكن في كثير من الحالات تطغى على هذه المناسبات الجميلة عادات سيئة أصبحت مع مرور الوقت جزءًا من العادات والتقاليد. المشكلة في الأمر، أن البشرية تتطوّر لكننا ما زلنا عالقين تحت أنقاض الرجعية.

في هذه التدوينة سأتطرّق لمجموعة من العادات السيئة التي نراها كثيرًا في حفلات الزواج.

1. إطلاق النار

بات حمل السلاح في دول ومناطق كثيرة في العالم العربي “موضة” رائجة. من أهم الأسباب التي تجعل الشباب يلجئون لحمل السلاح:

  • الافتقار إلى ثقافة الحوار والتفاهم. هناك فئة كبيرة لا تستخدم لسانها إلا وقت الأكل أما الدماغ فهو معطّل بشكل دائم. هذه الفئة تلجأ لحيازة السلاح لأن السلاح هو “مصدر قوة” وبتهديد السلاح يمكن للشخص أن يحصل على مبتغاه.
  • الرجولة. عندما يبدأ الشاب يمر في مرحلة المراهقة يبدأ يهتم بملابسه، يمسح شعره بالكريمات، يشتري سيارة ويركّب فيها مكبرات صوت، يشتري بعض اسطوانات الموسيقى ولا تكتمل “الرجولة” إلا مع حمل السلاح.
  • انعدام الثقة بالنفس. بعض الشباب لا يحصلون على التربية الصحيحة في صغرهم ما يجعلهم عند كبرهم يعانون من ضعف في الثقة بالنفس فيشعرون أنهم فئة مهمّشة عديمة التأثير في المجتمع. في هذه الحالة سيكون السلاح بالنسبة لهم مصدر لجذب الانتباه ومجرد نظر الناس إليهم حين يحملون السلاح سوف يعطيهم شعور بالأهمية ويملأ لديهم هذا الفراغ المتسبّب في ضعف الثقة بالنفس.

وبطبيعة الحال، حفلات الزواج تستقطب الكثير من الناس وبالنسبة لبعض الشباب هذه هي “البيئة المثالية” لعرض العضلات المتمثّل في إطلاق النار.

في مقطع الفيديو التالي، طلقة فرح (بالأحرى طلقة غباء) أودت بحياة أحد الأشخاص أثناء حفل زواج.

2. التبذير

كلنا نعلم كم هي مرتفعة تكاليف الزواج وبالرغم من ذلك هناك فئة كبيرة من الناس لا تكترث لموضوع التكاليف فنجد كل أنواع البذخ الفاحش والذي يهدف للتباهي لا غير. قد يقول قائل “ما لك دخل هذه فلوسه وهو حر فيها” لكن المشكلة أنّ هذه المبالغ التي تُصرف على الألعاب النارية (التي لا لزوم لها) وعلى أصناف الطعام الكثيرة (يكفي صنف طعام واحد، الناس لن تموت من الجوع) هي مبالغ من الأحق أن يأخذها النجّار مثلًا والذي أنهى تأثيث البيت منذ فترة لكنه حتى الآن لم يأخذ حقه.

من غير المنطقي أن يأكل الحضور أشهى أنواع اللحوم على صوت سماع الموسيقى ومشاهدة المفرقعات النارية وذلك على حساب النجّار المسكين وغيره ممّن لا زالوا ينتظرون حقوقهم من صاحب العرس!

هي ليلة فرح واحدة، بضع ساعات وتنتهي فلماذا هذه “الفخفخة” وهذا الفخر الزائف بدون حق؟

تبذير طعام حفلات الزواج

كرم أم تبذير؟

3. “النقوط”

“النقوط” هو عادة موجودة لدى كثير من الناس بحيث يتم تقديم مبلغ من المال للعريس أو العروس أثناء حفل الزواج.

المشكلة في الأمر أنّ هذا النقوط والذي يهدف لمساعدة العريس هو في الواقع عبارة عن قرض ويتوجّب اجتماعيًا على العريس أو والده رد هذا المبلغ لصاحبه في مناسبة مماثلة والسؤال الذي يطرح نفسه “لماذا تعطيني قرض لم أطلبه منك أصلًا؟!” عندما أريد أن أقترض سأذهب إلى البنك! من الأسهل تسديد الدين لبنك 1 بدلًا من “500” بنك!
بنظري هذه عادة سيئة جدًا والأدهى في الأمر أن بعض الأشخاص لديهم دفتر خاص يدونون به اسم العريس ومبلغ النقوط في كل حفل زواج يشاركون فيه! هذا تصرّف رجعي ومن الأولى أن يعتمد الرجل على عقله ومنطقه السليم بدلًا من الجري وراء العادات والتقاليد البائتة.
النقوط يجب أن يكون مساعدة أو منحة مالية غير إجبارية لا يترتّب عليها أي واجبات مثل إرجاع المبلغ.

منحة مالية أم قرض يتوجب إرجاعه؟

منحة مالية أم قرض يتوجب إرجاعه؟

4. إغلاق الشوارع

حفلات الزواج لحظات جميلة لكن هذا لا يعني أنّ العريس وعائلته من حقهم الحصول على امتيازات خاصة في ليلة الزفاف والتعدي على الأملاك العامة وإغلاق الشوارع. هناك قاعات أفراح مخصّصة لمثل هذه المناسبات ولا يجدر بأي شخص أن يستولي على الأملاك العامة حتى يوفّر مبلغًا يسيرًا من المال. إغلاق الشوارع بهذه الطريقة هو تصرف يليق بالعصابات وقطّاع الطرق.

إغلاق الشوارع في حفلات الزفاف

إغلاق الشوارع في حفلات الزفاف

5. دعوات عشوائية

أحيانًا تصلني دعوات لحفلات زفاف من أشخاص لا أعرفهم! أنا لا أعرفك وأنت لا تعرفني، لماذا إذًا تريدني أن أكون حاضرًا في هذه المناسبة الشخصية الخاصة بك؟! ما هو الغرض من هذه الدعوة؟ لزيادة عدد الحاضرين؟ أم لزيادة مبلغ النقوط؟ لماذا لا تكون الدعوات مقتصرة فقط على العائلة والأصدقاء والأشخاص المقربين؟ من قال أن حفل الزواج يجب أن يحضره 1000 شخص؟ أليس من الأفضل التنازل عن الضيوف الذين لا تعرفهم والذين يحضرون من منطلق إسقاط واجب؟

دعوات عشوائية؟

دعوات عشوائية؟

6. صوت الموسيقى المرتفع

هناك مشكلة كبيرة خاصةً في القرى حيث لا تتوفر قاعات مغلقة للمناسبات مما يجعل صوت الموسيقى الصاخب ينتشر في راديوس 1 كيلومتر على الأقل. هل تخفيض الصوت سيقلل من مقدار الفرح؟ هناك الكثير من الناس ينامون قي ساعة مبكرّة خاصةً الأطفال فلماذا يجب تعكير الأجواء الهادئة بهذا الشكل البرباري؟

كفى إزعاج!

كفى إزعاج!

16 تعليق على “6 عادات سيئة في الأعراس

  1. ونضيف السابعة لترك المجال لغيرنا في الاضافه
    الاختلاط والتعري في الملابس خاصة لبعض المحجبات
    في بعض الاعراس
    ودمتم سالمين

    • بارك الله فيك على هذا الموضوع
      اعارس هذا الزمان ليلة واحدة وتكلفتها عن سنة
      والاعارس سابقا أسبوع ولا تساوي تكلتتها شي. لأن مبدا التعاون في كل الامور كان واجب وحق عالاهل والاصدقاء والجيران

      وأنا مع د.محسن النادي في ذكر النقطة السابعه

  2. فعلاً كلام واقعي و عين الحقيقه
    للاسف كل المجتمعات العربية تكاد تتفق على هذا الامر !

  3. مقالة جيدة اخي رشيد علي امور بالفعل سيئة … ولكن اسمح لي ان اختلف معك في مسألة النقوط لانها ليست بالشكل السيء الذي طرحته ..
    لانها في العديد من الاعراف العربية صورة من صور المساهمة و التكافل الاجتماعي ساعدت الكثير من الشباب واهلهم علي تحمل جزء كبير من النفقات … ليست اجبارية ولكن من دواعي الواجب والاحترام ان ترد هذه المبالغ ولا يصح ان تأخذ مساهمة من الاخرين ولا تردها …
    كما انه لا يوجد فيها اي مضرة لاي طرف .. لان الشخص العادي يحضر فرح كل شهرين مثلا يدفع فيها مبلغ زهيد ( ولكن مع عدد المدعوين يتحول الي مبلغ كبير يستفيد منه العريس ) … وبعد ذلك يقوم هذا العريس بنفس الشي مع الاخرون … وهكذا ..
    المسألة ايضا نظرا لمدحودية وقلة الدخول يتم بشكل دقيق وعادل .. يعني اذا جاء شخص لي واعطاني 100 ريال مثلا ارد بالمثل .. ولو اعطاني 1000 اعطيه بنفس القدر … لم يدفع شيئا لاحد ( او معروف عنه ذلك ) لا يعطيه احد !

    اذا كنت شخصا لا تحب النقوط او غير قادر علي دفعها لاحقا او تعتبرها احراج … لا بأس ، ببساطة احتفظ بالمبلغ الذي اعطاه لك وارجعه في اقرب مناسبة وتخلي ذمتك (تحدث كثيرا) … لماذا تنفق مبلغ انت لا تحتاجه ، اليس كذلك ؟!

    هذه ليست رجعية او تخلفا اخ رشيد لانها موجودة في المجتمعات الغربية في الهدايا اعياد الميلاد مثلا … يجلب لك الكثيرون هدايا لك وطبعا من دواعي الذوق والبروتوكول ان تردها لهم في مناسبتهم ..
    موجودة ايضا عند الكوارث ( لاقدر الله ) … حينما يحترق منزلك او يتهدم او تدخل المستشفي مثلا يقوم الجيران والاصدقاء بجمع مبالغ من بعضهم للمساهمة … وبعد ذلك بالتأكيد ستقوم بالمساهمة مع الاخرين ( غالبا سيكون نفس الاشخاص)

    السلبيات التي قد نجدها في هذه المسألة هي : المغالاة والمبالغ الكبيرة – التفاخر الزائد الي حد الرياء – البخلاء الذين ياخذون ولا يعطون – اوقيام البعض برد مبلغ صغير لا يتناسب مع المبلغ المدفوع سلفا … الخ ..

    واسف علي الاطالة … تقبل مروري ,,

    • أخي ابراهيم،
      المشكلة أن عدد الأعراس كثيرة ولا يقتصر الأمر على حفل واحد كل شهرين.
      الكثيرون تصلهم دعوات لا يقل عددها عن 5 أو 6 دعوات شهريا في موسم الأعراس.
      تخيل الآن يجب تخصيص ميزانية لهذه المناسبات التي لا تعرف عنها الا اسبوع واحد قبل حدوثها.
      واذا قابلت شخصا كان في حفل زواجك ولك تكن في حفل زواجه سيعاتبك ولا استغرب ان طلب منك رد النقوط اليه.

  4. اذكر اني كتبت بسخرية مطلقة عن الأعراس في الجزائر تحت عنوان: أفراح ،،، أم إزعاج !!

    خلاصة القول في اعراسنا يكثر الإزعاج في وقت يتوجب فيه العكس

  5. تمسكنا بتقاليد عقيمة هو السبب .

  6. المصيبة أن هذه الأمور السيئة تحولّت لتصبح عادات،
    أي أصبح الفرح لا يتم إلا بعد هذه الضجة.

    على كل حال، ومن وجهة نظري،
    رغم أنها عادات سيئة وأمور مزعجة، لكنها ليلة واحدة بالعمر يارجل، لا تتكرر.

    ستجد العديد من الأمور التي تدعم وتضاف إلى هذه القائمة،
    لكن تَجاهُلها، من باب أنها ليلة واحدة، أعتقد هذا مُبرر كافِي.

    مرحبًا بعودتك أستاذي.

    • أخي ابراهيم،
      هي ليلة واحدة بالنسبة لصاحب العرس لكن أبناء المدينة أو القرية أو الحي يعانون باستمرار من هذه العادات خاصة في موسم الأعراس.

  7. بارك الله فيك وحقيقة
    كل ما ذكرته واقع فكم من الأعراس
    انقلبت أحزان وعزاء

    نسأل الله العافية

  8. تدوينة رائعه للغاية ومواضيعها هايله
    تحياتى لكم

  9. جميل يارشيد والاجمل روحك المرحه
    ومن ناحيتنا بالسعوديه تعتبر ركن من اركان الزواج هذه العاده وتسمى إعانيه حيث انها تعين الزوج على تكاليف الزواج وليست ملزمه لدينا ولا يوجد تسجيل للاسماء من دفع وتعتبر شبه واجبه لميسور الحال
    وارى ان إيجابيتها اكثر من سلبياتها وتحياتي لك 🙂

  10. فيه عادة أسوا من السيئه وهي مدري كيف أشرحها وهي أن يقفل أصدقاء العريس خلفه ويبدأ الواحد تلو الاخ بعمل حركات وتصرافت غير لائقة وانتشرت حتى صارت عادة تعرف في الأعراس

  11. هذه العادات منتشرة تقريبا بكل الوطن العربي،لقد سلطت الضوء بالفعل على على هذه العادات العقيمة والتي اتمنى ان تختفي فمساوئها تغلب على منافعها ولو بعد حين، جزاك الله خيرا.

  12. هذه مشكلة جذرية يصعب حلها لكن بصرامة القوانين(القوانين جيدة لكن لا يتم تطبيقها) يكون حلها اسهل

  13. فعلاً كلام واقعي و عين الحقيقه
    للاسف كل المجتمعات العربية تكاد تتفق على هذا الامر !

أكتب تعليق